الاخبار
20 حزيران 2018
وزير الطاقة والمياه يترأس اجتماعاً لمتابعة الأعمال المتعلقة بتنفيذ مشروع سد بلعا

عُقد اجتماع في وزارة الطاقة والمياه ترأسه وزير الطاقة والمياه المهندس سيزار أبي خليل وحضره  مدير عام الموارد المائية والكهربائية الدكتور فادي قمير والمستشارين بالإضافة الى متعهد تنفيذ الاشغال، شركة ادة معوض والاستشاري ارتيليا وخطيب وعلمي وخبراء السدود العالميين برنار تارديو وآلان ايزيكال، تم التداول في آخر ما آلت اليه أعمال تنفيذ مشروع سد بلعا، وضرورة اتمام هذا المشروع في اسرع وقت ممكن لوضعه في الخدمة نظراً لأهميته على الاصعدة المائية والبيئية.

شدد الوزير ابي خليل خلال الاجتماع على المضي بتطبيق الاستراتيجية الوطنية للسدود التي وافق عليها مجلس الوزراء واصبحت ملزمة لجميع الاطراف وهي تشمل سد بلعا الذي اصبح في مراحل متقدمة ولا يجوز ان يتباطأ العمل به كما طلب من جميع المعنيين العمل على ايجاد مصادر الردميات المطلوبة لاستكمال المشروع وفق المعايير التقنية والبيئية المطلوبة.

وقدّم مدير عام الموارد المائية والكهربائية الدكتور فادي قمير شرحاً مفصلاً عن المراحل التي قطعها المشروع واثنى على حسن تنفيذ الاشغال في سد بلعا الذي يشكل حلاً مستداماً لمشكلة المياه في منطقة تنورين وجرد البترون وهو يتابع عن كثب مع المعنيين كافةً لإيجاد الحلول الكفيلة بعدم عرقلة المشروع.

وقد نوه رئيس بلدية تنورين السيد بهاء حرب بأهميـّة المشروع والنتائج الجيّدة التي سيؤمّنها لمنطقة تنّورين وجوارها ولهذا السّبب فإنّ بلديّــة تنّورين مستعدّة للتّعاون مع المتعهّد ومع مسؤولي الدّولة وبالتّحديد وزارة الطاقة والمياه بعد إتمام جميع الدّراسات البيئيّة المطلوبة والتّأكّد من أنّ جميع الأعمال ستتمّ وفقا للأصول البيئيّة والطبيعيّة وتضمن بالتّالي مصالح الناس.

بدوره اعتبر رئيس بلدية العاقورة منصور وهبي" ان البلدية على استعداد لإعطاء التسهيلات اللازمة للمساعدة في إتمام هذا السدّ على شرط أن تقع في موقع لا يشكّل ضررا بيئيّا ولا يسبّب الازعاج لأحد ويمكّننا من إنشاء مشروع إنمائيّ لا يقتصر على المقلع.

أما الخبير العالمي ألان أيزيكيال كونه المكلف بالإشراف على سدّ بلعه أوضح أن أصعب المشاكل قد حُلت في هذا السد بما في ذلك مشاكل التأسيس، وان هذا السد سيضمن تأمين الإمدادات المائية اللازمة للجوار مشيراً الى أن نوعية العمل الذي أنجزته الشركة جيد جداً، وإن المطلوب الآن هو التقدم  بالسرعة اللازمة للانتهاء من التنفيذ".

بدوره اشار الخبير العالمي السيد برنار تارديو ان الاجتماع مع الوزير سيزار أبي خليل والمسؤولين المعنيين حول سد بلعه الذي يشكل سدا مهما جداً للموارد المائية في المنطقة كان حاسماً وتحدث عن تاريخ البدء بالمشروع مشيراً ان المشروع قد بدأ منذ 4 سنوات، وتباطأ بسبب صعوبة الوصول الى الحجارة المطلوبة.  واعتبر ان الاجتماع  يهدف الى تذليل الصعوبات وتسهيل القدرة على الوصول إلى المواد المطلوبة والحجارة ذات النوعية الجيدة التي تقع بالقرب من الموقع.

وفي الختام أبدى المجتمعون استعدادهم لتقديم كافة الشروحات والايضاحات اللازمة لإزالة اي التباس من اي جهة اتى.