الاخبار
19 حزيران 2018
ابي خليل أعلن الانتقال كليا من المازوت الاحمر الى المازوت الاخضر نهاية تموز المقبل

أعلن وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال النائب المهندس سيزار أبي خليل خلال مؤتمر صحفي عقده في الوزارة بحضور النائب فريد البستاني ومدير عام منشآت النفط سركيس حليس بعد لقائه مع تجمع شركات النفط برئاسة مارون شماس وتجمع مستوردي السيارات، أعلن "الانتقال كلياً من المازوت الأحمر إلى المازوت الأخضر نهاية شهر تموز المقبل هذا أمر قد أَعلم به مجلس الوزراء على عدة مرات بعد مطالبات وردت الي تكراراً ومراراً من وزارة البيئة بمنع استيراد المازوت الأحمر الملوث للإنتقال الى المعايير العالمية  اي المازوت الأخضر"، مشيراً إلى أنه "لا كلفة اقتصادية اضافية على المواطن لأن ظروف السوق أدّت الى التساوي بأسعار المازوت الأحمر والأخضر، وما نعلنه اليوم خطوة بيئية كبيرة لن يبقى في السوق اللبنانية مازوت ملوث".

وأكد ابي خليل أنه "لن يبقى مازوت ملوث في محطات البنزين لأننا انتقلنا من كبريت من 5000 ب.ب.م إلى 10 ب.ب.م"، مما يخفف من الفاتورة الصحية التي ندفعها من جراء التلوث البيئي مشيراً إلى أن "هناك أمر ثان وهو حضور جمعية مستوردي السيارات لأنه لديهم مطلب متكرر وهو الانتقال من البنزين إلى اليورو " 6" لان المحركات الجديدة بحاجة إلى بنزين بمواصفات اليورو 6 و هذا الأمر دونه تعقيدات لوجستية في المحطات وهو أغلى من البنزين العادي والانتقال اليه سيكون حتميا ولكن ليس فوريا".

وقال:" اننا ندرس مع جمعية مستوردي السيارات ومع جمعية مستوردي النفط الكيفية والآلية للإنتقال الى هذه المحروقات عندما يسمح السوق وانتظار ظروف افضل للسوق النفطي ويجب الانتقال اليها لكنها ليست داهمة".

أضاف:" إن ما نعلنه اليوم هو أنه لن يبقى مازوت ملوث في محطات البنزين بعد اليوم وسننتقل من كبريت خمسة آلاف ب.ب.م الى كبريت عشرة ب.ب.م اي حوالي الـ500 مرة كبريت أقل وهو أمر يشكل خطوة بيئية وصحية هامة".

أضاف:" لدينا مازوت أعلى من عشرة ب.ب.م وهو فقط لكهرباء لبنان لإشغال معملي الزهراني ودير عمار لأنهما يعملان على مازوت أعلى، اي انتقلنا في السيارات والمنازل والمحطات الى تحت العشرة ب.ب.م، لكننا لم ننتقل في معملي الزهراني ودير عمار المُعَد لهما الغاز الطبيعي مستقبلاً.

تابع: لدينا في شهر تشرين الأول فض عروض لمحطات استيراد الغاز الطبيعي لهذه المعامل الساحلية، وان ما نعلنه اليوم هو خطوة باتجاه بيئة انظف وصحية افضل للبنانيين دون اي كلفة اضافية لا بل مع التوفير ايضاً".

واشار رداً على سؤال انه في الاسابيع المقبلة سنشهد انخفاضاً في اسعار البنزين والمازوت نظراً للأسعار العالمية المتوقعة.

 

مارون شماس:

بدوره رئيس تجمع شركات النفط مارون شماس أشار في كلمته الى" ان هذه العملية، اي توحيد نوعية البضاعة المستوردة الى الافضل، سوف تحد من الغش وإمكانية التلاعب بنوعية البضاعة للمستهلك وتسهل عملية التخزين والتوزيع والتسليم لأصحاب المحطات وتعزز ثقة المستهلك.

أضاف: إننا كشركات مستوردة للنفط نضم الاف الموظفين والتقنيين حيث يبلغ حجم الاستثمارات في هذا القطاع حوالي ثلاثة مليارات دولار ونحن منتشرون على كافة الاراضي اللبنانية من خلال مستودعات نفطية على الشاطئ اللبناني مستوفية لكافة شروط السلامة العامة وتخضع للرقابة الدائمة لوزارة الطاقة ووزارة المالية من خلال مديرية الجمارك العامة مما يؤمن حوالي 20 % من مداخيل الخزينة من رسوم جمركية وTVA وغيرها ويؤكد على نوعية البضائع المستوردة حسب المواصفات اللبنانية. وتجدر الاشارة هنا الى انه من خلال الرقابة المُستمرة ثم الكشف مؤخراً عن عمليات تهريب واسعة براً عبر الحدود السورية وتم ضبطها من خلال الجمارك بعد ان اثير هذا الموضوع من قبل الوزير نقولا تويني.

 

فريد البستاني:

وأشار النائب الدكتور فريد البستاني خلال مداخلة هنأ وزارتي الطاقة والبيئة على هذه الخطوة الهامة وسبقها ايضاً خطوة هامة وهو تخفيض الرسوم الجمركية على السيارات الهجينة والغاء الرسوم الجمركية على السيارات الكهربائية قائلاً ان ما تشهدونه مع هذه الحكومة هو تطبيقها لعدة خطوات مفيدة وضرورية لصحة المواطن.