الاخبار
15 أيلول 2017
الوزير ابي خليل يسلم سائقي الصهاريج إفادات تخولهم مزاولة المهنة ويؤكد حرص الوزارة الحفاظ على مصالح الدولة والعامليـن فـي هـذا القطـاع وسلامتهـم

سلم وزير الطاقة والمياه المهندس سيزار أبي خليل افادات في اختصاص " تدابير السلامة العامة لنقل المحروقات واستعمال المطافئ اليدوية الى سائقي الصهاريج المعدة لنقل المشتقات النفطية السائلة والمُسيلة بعد خضوعهم لدورات تدريبية نظمتها المديرية العامة للدفاع المدني بالتعاون مع المديرية العامة للنفط والمديرية العامة للنقل البري والبحري وذلك في مبنى وزارة الطاقة والمياه بحضور مدير عام النفط أورور الفغالي، مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطار، مدير عام النقل البري والبحري عبد الحفيظ القيسي، رئيس تجمع شركات النفط مارون الشماس، نقيب اصحاب الصهاريج ابراهيم السرعيني وحشد من المعنيين.

وأكد الوزير أبي خليل حرص الوزارة الراعية لهذا القطاع على تقدمة والحفاظ على مصالح الدولة والعاملين فيه وخصوصاً سلامتهم وسلامة هذا القطاع.

ولفت الى ان هذا المشروع المتقدم يَنخرط ضمن الإستراتيجية العامة للوزارة التي تضم مشروعاً أكبر لربط كافة المنشآت الأخرى لرصد أي حادث ضمن مخطط سريع للإستجابة للعمل ولأي حادث ممكن أن يحصل.

وقال:" إن هذه الدورات التدريبية المتتالية مستمرة وستشمل أكثر من 1500 سائق يعملون على الاراضي اللبنانية كافة، وهذه الافادات ستشكل شرطاً لمزاولة مهنة قيادة الصهاريج لأن الموضوع يتعلق بالسلامة العامة للمواطنين وللقطاع وللمنشآت تفادياً لأي خسارات مادية أو جسدية وهي أمور نريد تلافيها عبر التدريب مما يخفف من الاضرار في حال حصول اي حادث".

وأكد على أهمية المشروع مرحباً بالتعاون بين القطاعين العام والخاص حيث كانت الوزارة السباقة في هذا الاطار فقد بدأته في الكهرباء لتنسحب على كافة القطاعات شاكراً كل من ساهم في إنجاح هذه التدريبات من المديرية العامة للدفاع المدني الى المديرية العامة للنقل البري والبحري والمديرية العامة للنفط منوهاً بالجهود مجتمعة" مقدماً كل الدعم اللازم من الوزارة الراعي للقطاع".

بدوره شكر مدير عام النقل البري والبحري عبد الحفيظ القيسي الوزير أبي خليل على هذا الانجاز بعد تأمينه الاعتمادات اللازمة التي سمحت بتدريب السائقين الذين ينقلون المواد الخطرة ليكون السائق على دراية كاملة بكيفية شروط العمل معتبراً هذه الخطوة سباقة وهامة جداً معلناً عن وضع شروط معينة لإصدار التراخيص للمركبات والحصول عليها بعد اتمام الدورات المطلوبة مع فترة سماح ستة أشهر نظراً لخضوعهم لدورات متعاقبة.

بدوره أشار مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطار الى اهمية التوعية والارشاد والتدريب لما لها من أهمية بالنسبة الى العمل اليومي وهي أمور قبل الحادث لأنها امور تمنع حدوث الحرائق والحوادث التي شهدناها في الفترة السابقة، وقال: لقد تواصلنا مع ادارة النفط ونحن في تعاون مستمر بدأنا بالصهاريج والآن الدورات للغاز، ونتمنى من كافة الادارات العامة والمعنيين أن يطلبوا من الدفاع المدني ونحن جاهزون لتأمين التوعية والتدريب والارشادات لكل الادارات والغاية لدينا هي سلامة المواطنين والسلامة العامة، وإننا جاهزون للمساهمة دائماً.

بدورها نوهت المديرة العامة للنفط أورور الفغالي بالتعاون والتنسيق الحاصل بين القطاعين العام والخاص وبالتنسيق والتعاون الجاريين بين المديرية العامة للدفاع المدني، والمديرية العامة للنقل البري والبحري، والمديرية العامة للنفط، بخصوص موضوع رفع مستوى الوعي لدى سائقي الصهاريج في مجال تأمين وتعزيز السلامة العامة،

شاكرة كل من قام بإعداد وتنفيذ دورات التدريب العملية لسائقي الصهاريج الرامية الى رفع مستوى السلامة العامة المناسبة لاستخدام صهاريج نقل المحروقات النفطية.

كما كانت كلمات لكل من رئيس تجمع شركات النفط مارون شماس الذي لفت الى أهمية السلامة العامة مع المحافظة على البيئة مؤكداً ضرورة حصول دورات مماثلة بشكل دوري.

أما رئيس نقابة أصحاب الصهاريج ابراهيم السرعيني شكر كل من قام بهذه المبادرة التي تحافظ على السلامة الخاصة والعامة والتي كان يحتاجها السائقون ولم تكن ممكنة لولا تضافر جهود جميع المعنين.

وختاماً ويسلم الوزير أبي خليل عدداً من المشاركين في الدورة والذي بلغ عددهم حتى الساعة 360 مشاركاً افادات في اختصاص تدابير السلامة العامة للمحروقات علماً ان العدد الاجمالي يبلغ 1500 سائقاً.